شباك

واقف ليه في الشباك؟ مستني اليوم الجاي.. يمكن يسقينا الشاي، يمكن يعطينا الناي

محمد العجاتى الباحث السياسى يحلل خطابات مرشحى الرئاسة فى الفضائيات: حمدين الأول فى اختبار الصدق.. وخالد على «أشطر المرشحين».. وشفيق آخرهم درجات الرئيس المحتمل فى امتحان (الإعلام)

محمد العجاتي

الشروق

13 مايو 2012

هذه الأيام هى السوق الفضائية التى يعرض فيها المرشحون بضاعاتهم وبرامجهم يسوقون أنفسهم للناخب المصرى فى أول انتخابات رئاسية متعددة تجرى فى مصر، ولأن السوق الفضائية مفتوحة، فكل مرشح يتكلم بما يجرى على خاطره معتمدا فى أحيان كثيرة على أن ذاكرة المشاهد قصيرة وأن الوعود التى يقطعها فى برامج التوك شو المختلفة هى وعود انتخابية لن يذكره بها ناخب، لكن المدير التنفيذى لمنتدى البدائل العربى، محمد العجاتى، بصفته متخصصا فى الشأن السياسى، اعتمد على علوم تحليل الخطاب السياسى فى تحليل خطابات المرشحين الرئاسيين وتقديم جرافات ورسوم توضيحية قد تساعد الناخب فى تقييم كلام مرشحه.أساس التقييم

 

اعتمد الباحث فى تقييمه لكلام كل مرشح وتحليل خطابه فى القنوات الفضائية، على إعطاء درجة لكل مرشح على مدى وضوح إجابته وقدرته على التعبير عن أفكاره فى بساطة ووضوح، ومدى جودة الإجابة التى يقدمها ودرجة احتوائها على معلومات وأرقام حديثة ودقيقة، ومدى مصداقية إجابة المرشح وترابطها مع الآليات العامة والجو المحيط، ودرجة وجود معايير خارجية توافق إجابات المرشح، وبالتالى مدى وجود دلالات على صدق الإجابة أو الموضوع الذى يتحدث فيه المرشح.

اعتمد العجاتى على المناظرة المباشرة بين المرشحين الرئاسيين: عمرو موسى وعبدالمنعم أبوالفتوح، والتى جرت على فضائيتى أون تى فى ودريم، قبل يومين، أما مع بقية المرشحين الرئاسيين كأبوالعز الحريرى وحمدين صباحى وخالد على ومحمد مرسى وأحمد شفيق، فاعتمد على تحليل حواراتهم مع فضائيتى CBC والنهار.

وفى أول مناظرة مباشرة بين مرشحين للرئاسة فى تاريخ مصر والعالم العربى، بين عمرو موسى وعبدالمنعم أبوالفتوح، أعطى التحليل كل مرشح درجة من 37 فى وضوح الإجابة، ودرجة أخرى فى جودتها وطرح توجهات إصلاحية أو استخدام مصطلحات حديثة ودقيقة، ودرجة ثالثة لمدى مصداقية إجابة المرشح ووجود دلائل على هذه الإجابة، ليحصل كل مرشح على درجة عامة نهائية من 111 درجة.

ترتيب المرشحين

 

اعتمد العجاتى على معايير التحليل ذاتها، الوضوح والجودة والمصداقية، فى تحليل حوارات مرشحى الرئاسة الآخرين الذين لم يشاركوا فى مناظرات مباشرة مع منافسيهم، لكنهم شاركوا فى حوارات حول برامجهم الانتخابية على فضائيات مختلفة.

وتناول التحليل حوارات حمدين صباحى وخالد على ومحمد مرسى وأحمد شفيق، كما تناول، أيضا، حوارات مرشحى المناظرة مع نفس البرامج.

وبحسب تحليلات العجاتى، فقد ظهر تفوق ملحوظ لأصغر المرشحين الرئاسيين، خالد على، الذى حصل على الترتيب الأول بنسبة 82%، تلاه حمدين صباحى بنسبة 81.3%، وجاء بعدهما عبدالمنعم أبوالفتوح بنسبة 79.7%، ثم عمرو موسى بنسبة 60.3%، ثم محمد مرسى بنسبة 56.7%، ثم أبوالعز الحريرى بنسبة 55.3%، وأخيرا أحمد شفيق بنسبة 46.7%.

نتائج مرشحى المناظرة

 

حصل عمرو موسى 24.5 من 37 بنسبة مئوية بلغت 66.1 % فى وضوح إجاباته، مقابل 32.5 درجة بنسبة مئوية بلغت 87.8 % لمناظره عبدالمنعم أبوالفتوح، بما يعنى تفوق إجابات أبوالفتوح فى درجة الوضوح، وهو التفوق الذى حافظت عليه إجابات أبوالفتوح حيث حصل على 28.5 درجة من 37، فى مدى جودة إجاباته، بنسبة مئوية بلغت 77 %، مقابل 21 درجة لعمرو موسى بنسبة مئوية 56.7 %، أما فى مدى مصداقية الإجابات ووجود ما يؤيدها فاحتفظ أبوالفتوح بتقدمه على موسى، خلال المناظرة، ليحصل على 27.5 درجة من 37 بنسبة مئوية بلغت 74.3 %، فى حين حصل موسى على 21.5 درجة بنسبة مئوية 58.1 %، وهو ما يعنى أن تحليل المناظرة جاء لصالح كلام أبوالفتوح الذى حصل على مجموع 88.5 درجة من إجمالى 111 درجة، بنسبة مئوية بلغت 79.7 % مقابل حصول عمرو موسى  على 67 درجة بنسبة 60.3 %.

إجابات المرشحين المختلفة

 

فى التعامل مع مدى وضوح إجابات المرشحين الرئاسيين، ومدى ردهم على عناصر السؤال المختلفة، وبساطة شرح وإجاباتهم، جاء خالد على فى المرتبة الأولى، بحسب تحليلات العجاتى، حيث حصل على 22.5 درجة من 25، بما يساوى نسبة 90% من الدرجة الكاملة، تلاه حمدين صباحى الذى حصل على 22 درجة، بنسبة 88%، ثم محمد مرسى الذى حصل على 16.5 بنسبة 70%، ثم أبوالعز الحريرى بــ 15.5 درجة بنسبة 66%، وجاء بعدهم أحمد شفيق الذى حصل على 12.5 درجة بنسبة 50%.

فى مستوى جودة إجابات الرئيس المحتمل، ومدى اعتمادها على المعلومات واستخدام الأرقام خلال الإجابة، أو الدقة فى استخدام المصطلحات، لم تختلف النتائج كثيرا عن وضوح الإجابة، فقد جاء خالد على فى الترتيب الأول بعدما حصل على 21.5 درجة من 25 مسجلا نسبة 86%، تلاه حمدين صباحى الذى حصل على 20 درجة بنسبة 80%، ثم أبوالعز الحريرى ومحمد مرسى، وحصل كل منهما على 12.5 درجة بنسبة 50%، ثم أخيرا أحمد شفيق وحصل على 7.5 درجة بنسبة 30%.

اقتنص حمدين صباحى المركز الأول فى مدى مصداقية المرشح والتي تقاس على وجود دلائل على الإجابة وطرحه آليات أو خطوط عامة للموضوع، حيث حصل على 19 درجة بنسبة 76% تلاه خالد على الذى حصل على17.5 درجة 70%، ثم أحمد شفيق وحصل على 15 درجة بنسبة 60%، ثم اقتسم أبوالعز الحريرى ومحمد مرسى الترتيب الأخير حيث حصلا على 12.5 درجة، بنسبة 50% لكل منهما.

 

Advertisements

Single Post Navigation

أرحب بتعليقاتكم

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: