شباك

واقف ليه في الشباك؟ مستني اليوم الجاي.. يمكن يسقينا الشاي، يمكن يعطينا الناي

ثورات الكرامة العربية أكدت استعداد المنطقة للديمقراطية

المصدر: جريدة التعاون
بقلم:   هشام عاطف

استطاع المواطن العربى تغيير النظرة التى كانت لدى صناع القرار فى العالم حول عدم إستعداد المنطقة العربية للديمقراطية، صرح بذلك محمد العجاتى – المدير التنفيذى لمنتدى البدائل العربى.
خلال فعاليات مؤتمر “ثورات الكرامة العربية: المفاهيم والتطورات”، الذى نظمه المنتدى بالاشتراك مع منظمة هيفوس الهولندية وبتنظيم من شركة بروموسفن وذلك لمدة يومين بمشاركة عدد من الباحثين والمهتمين والإعلاميين من مصر والمنطقة العربية والإتحاد الأوروبى، فبالاضافة إلى مصر شاركت لبنان، وفلسطين والأردن، وسوريا، وتونس، والسودان، واليمن، والبحرين، وهولندا، وأسبانيا حيث شارك ممثلين من كل الدول السابقة.

وأشار العجاتى أن الجماهير العربية أثبتت أن هناك حالة إستثنائية إذا ما تعلق الأمر بقيمة الكرامة لذلك جاء هذا المؤتمر بهدف تسليط الضوء على ما أحرزته هذه الثورات فى إيجاد مدخل جديد للأوضاع السياسية فى المنطقة، ونظرة المواطن العربى إلى السياسة، كما تضمنت أوراق عمل المؤتمر عدة قضايا حول تشابه الثورات العربية من ناحية الإرهاصات الأولى، من حيث بداية الثورة وطرق العمل، ونضالية الأطراف التى ساهمت فى إندلاعها، وأشارت الأوراق البحثية إلى تشابه طبيعة نظام الحكم ببلدان الربيع العربى ووحده المعاناة وإفتقار الشعوب العربية بشكل عام للحقوق الإجتماعية والإقتصادية.
وأضاف العجاتى أن المؤتمر ناقش قضايا أساسية مثل الديمقراطية، والحركات الدينية أو الإجتماعية، ودراسة مشاكل الأقليات والمرأة من منطلق أن الكرامة هى الأبقى، وتم دراسة الحالة فى ست دول عربية هى مصر، وسوريا، وتونس، وليبيا، واليمن، والبحرين، كما لم يكن الربيع العربى مجرد حراك على الأرض إنما لطبيعة الظروف المصاحبة دوليا والأزمات التى تشهدها حتى الدول المتقدمة.
وشارك الدكتور عمرو الشوبكى – رئيس منتدى البدائل العربى – بورقة دراسية عن ثورات الكرامة العربية والحركات الإسلامية، وكيف أثرت الحالة الثورية على خطاب التيارات الإسلامية وأدائها مع التطبيق على جماعة الأخوان المسلمين، مع رصد التحولات فى خطاب الإخوان تجاه الثورة، وكيفية توظيف الخطاب الثورى لصالح الجماعة ومصالحها المباشرة، حيث تم تقسيم الدراسة إلى قسمين: الأول: محاولة لفهم موقع الديمقراطية فى خطاب جماعة الاخوان المسلمين والموقف الفكرى للإخوان من قضية الديمقراطية، والتطور التاريخى فى خطاب الجماعة تجاه مسألة الديمقراطية، الثانى: محاولة لشرح التحديات الجديدة المطروحة على جماعة الاخوان بعد الوصول إلى السلطة وهل هم قادرون على بناء نظام سياسى ديمقراطى حقيقى أم إعادة انتاج النظام القديم بصورة محسنة أو مختلفة قليلا عما هو كان ولكنه يشترك معه فى الأساسيات.
Advertisements

Single Post Navigation

أرحب بتعليقاتكم

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: