شباك

واقف ليه في الشباك؟ مستني اليوم الجاي.. يمكن يسقينا الشاي، يمكن يعطينا الناي

Archive for the category “مقالات بالصحف”

من انفتاح السداح مداح إلى النيوليبرالية المتوحشة: تغيير الخطاب وثبات المضمون

محمد العجاتي

8 ديسمبر 2016

مدى مصر

في يوليو 1974، كتب الصحفي الكبير أحمد بهاء الدين في الصفحة الأولى من الأهرام مقالًا بعنوان «الانفتاح ليس سداح مداح»، هاجم فيه القانون رقم 43 لسنة 1974 والذي أصدره حينها عبد العزيز حجازي رئيس الوزراء في حينه ويقضي بفتح باب الاقتصاد المصري لرأس المال العربي والأجنبي في شكل استثمار مباشر، ورغم أن مضمون مقال بهاء الدين لم يكن أكثر من انتقاد للأسلوب أكثر من المضمون، إلا أنه قوبل بغضب ساداتي كبير. ولكن بعد أحداث 17 و18 يناير 1977 وجدت السلطة في فكرة أحمد بهاء الدين ضالتها لتهدئة وتمرير مثل هذه القوانين، وبهاء الدين منها براء؛ لوم المسمى والأسلوب، مع الاستمرار في نفس المنهج والسياسات. فمن «انفتاح» إلى إصلاح إلى تكيف هيكلي إلى إعادة هيكلة إلى خصخصة إلى تعويم، تغيرت الأسماء والفعل واحد. ومن سداح مداح عبد العزيز حجازي، كان عدم تخصص ممدوح سالم سببًا في الحالة الاقتصادية السيئة، قبل أن يرحل في 1978، ويأتي مصطفى خليل لينفذ السياسات بشكل أكثر كفاءة تقنية، كما طرح آن ذاك، فتتراجع مؤشرات التنمية ويصبح استغلال أصحاب الحظوة والنفوذ هو السبب، فيأتي عاطف صدقي ويرحل في 1996 ملومًا على الفساد، ويتولى الجنزوري لثلاث سنوات منفّذًا نفس ذات السياسات، لكن الفشل يكون هذه المرة بسبب تباطؤ التنفيذ، وعندما يأتي عاطف عبيد ويسرع في السياسات يصبح التسرع هو سبب التدهور الاقتصادي. ويأتي أحمد نظيف لضبط الإيقاع ولكن يا للأسف، فإقحام رجال الأعمال يجعل الفساد يُفشل السياسات ويمنع تساقط الثمار الذي بشروا به، وبعد 2011 يأتي هشام قنديل ليطرح ذات السياسات، ولكنه يفشل بسبب الأخونة، أو هكذا قالوا، ليأتي شريف إسماعيل وتستمر المسيرة. اقرأ المزيد…

A new regional order or a global catastrophe in the making?

Mohamed al-Agati

Director- Arab Forum for Alternatives

Saudi Arabia expressed its reservations on the vote Egypt cast at the UN on Syria. This was demonstrated through official statements and media coverage and extended to social networking websites. Many might think that this dispute is the result of lack of coordination or a tactical difference while it actually reflects two different visions of the region, one in Saudi and another in Egypt, each of which connected to the other in some way. Saudi’s vision of the region goes back a long time and is not associated with Arab Spring revolutions. The Arab Spring has, in fact, only been one stage in a longer conflict between a progressive project that promotes Arab nationalism and a reactionary one with a religious façade, where in the latter Egypt turns from an Arab leader into a Sunni subordinate. Following intervention in Libya and abstention from repeating the same scenario in Syria and the United States’ relative detachment under the Obama administration, the powers representing the second project found the stage set for hijacking the revolutions to serve its own interests even if at the expense of the stability of other states and the lives of their people.

This conflict goes back to the 18th century when Mohamed Ali embarked on establishing modern Egypt and discovered in the process the importance of communication and integration across Arab states. This refutes allegations by a number of Arab orientalists about Arab nationalism being founded on race and belonging. These allegations were further refuted by the emergence in the 19th century of the Arab Awakening trend that aimed at reuniting Arabs and defending the Arab region against disintegration. This trend started in the Levant when the pioneers of Arab renaissance Nasif al-Yazijy and Botros al-Bustani established the Arab Association for the Arts and Sciences in 1847. In the early 20th century, the Ottoman Empire underwent a number of developments that drove international powers to change their policies towards it. This was especially the case after toppling Sultan Abdul Hamid II (1909- 1914) and the rise of Turkish nationalist movements that, under the leadership of the Pan-Turanism movement, called for the “Turkization” of all Ottoman territories. This impacted Arab territories under Ottoman rule as it led to the emergence of intellectual and political movements, whether clandestine or public, that aimed at ending Ottoman hegemony and doing away with religious allegiance to the Caliph. Because of the role Arab Christians played at this stage, those nascent movements adopted a secular approach as far as their vision of the future of the Arab world in concerned. They, thus, followed Abdel Rahman al-Kawakbi’s ideology as explained in his book The Nature of Despotism: “Let us manage our worldly affairs and leave religions to the afterlife. Let us agree on the same mottos: long live the nation, long live the homeland, and long live freedom!” (2009, 2nd edition, pp.114-15).

The creation of Saudi Arabia and the discovery of oil marked the second phase of this conflict that reached its peak during the reign of Gamal Abdel Nasser in Egypt. However, Nasser’s death, the flow of oil revenues, and labor migration to the Gulf region tipped the balance in favor of the religious project as opposed to the Arab nationalist project. The isolation from which Egypt suffered following the signing of Camp David and the weakness of the Mubarak regime aided the spread of Wahhabi thought across the Arab region and its manifestation in a number of cultural and social aspects. The October 1973 war highlighted the importance of oil, which was then used as a weapon, and the regional and international role it is capable of playing in what later came to be called the “petro-dollar policies.” On the cultural level, oil states did not have a heritage with which they can counter that of other Arab countries so they worked in the 1980s and 1990s on creating a new parallel heritage as well as attempting to control the old one through money. A large number of Egyptian and Arab artists and intellectuals unfortunately took part in this process.

The eruption of the Iranian Revolution and its adoption of a new approach to religion that is totally different from the Wahhabi one threw the Saudi Arabian project off balance. It was then that Saudi Arabia had to develop a new internationally condoned strategy through which it can counter both the Arab project and the Iranian Revolution: the Sunni project. The first manifestations of this sectarian project appeared in Iraq and Lebanon before the Arab Spring. The 2011 revolutions constituted a major threat—a Sunni one mainly—to the monarchies of the Gulf region. That is why Saudi Arabia embarked on turning these revolutions to a sectarian strife through which it attempted to establish a new Sunni order in the region and through which Iran replaced Israel as the archenemy. In fact, Saudi Arabia was reportedly involved in several negotiations, both secret and public, that aimed at forging new alliances and reaching compromises, including a reconsideration of the boycott with Israel. The handing over to Saudi Arabia of the two Egyptian islands Tiran and Sanafir constituted part of this new approach. Current regional balances of power also play a major role in using the Arab League as a tool in this project, a much easier task now with the League’s new leadership.

The ramifications of this sectarian project are now poignantly visible in Syria. However, it is quite naïve to think that such project would stop at sectarian conflicts or at the borders of sectarian-structured countries. Its impact is bound to extend to the rest of the region and will be manifested in the oppression of religious minorities and women as well as the impoverished who are naturally marginalized by such a capitalist, rentier-based project. Countering this project is expected to take place through revolts that are much more violent that those the region witnessed in 2011. As for Western powers, they could pay a dear price for condoning, whether logistically or through turning a blind eye, this project that by definition constitutes a grave threat to the modernist ideologies they have been adopting and that is likely to generate waves of violence of which they can be a main target.

It is important to note that this project would not have progressed had the Arab regional system not been defective already, thus providing loopholes through which it can be undermined. The region has for years been suffering from a number of ailments, including the status of minorities, the inefficiency of the Arab League, and the absence of democracy. Added to this is the emergence in the last 20 years of political Islam as part of a desperate attempt to bridge the gap between the nationalist and Islamist projects, which are by definition contradictory. This sectarian project is not expected to fail as long as the regional system is founded on sectarian or ethnic basis rather than on the principles of citizenship and social justice. As long as these conditions persist, this project will keep exerting its utmost effort to expand in the region as well as internationally until it eventually leads to the materialization of Samuel Huntington’s theory on the clash of civilizations.

العلاقة بين الإعلام والحراك السياسى

محمد العجاتي

الشروق

6 نوفمبر 2016

رغم النقد الشديد للسلطات العربية للإعلام فإن علاقته بالطرف الآخر المتمثل فى الحراك السياسى التى شهدته المنطقة لم تكن على ما يرام كذلك، وهو ما مثَل أحد أهم إشكاليات التحول، فبعد خمس سنوات من بدء الثورات العربية التى ارتكزت بالأساس على الحراك السياسى والدور البارز الذى لعبه الإعلام فى تلك الفترة، يمكننا وصف العلاقة بين الإعلام والحراك السياسى خلال هذه الفترة بعلاقة الكره والمحبة love and hate relationship.

اقرأ المزيد…

نظام إقليمي جديد أم كارثة عالمية قيد التشكل؟

محمد العجاتي

السفير

14 أكتوبر 2016

أثار التصويت المصري في الأمم المتحدة حول القضية السورية حفيظة المملكة العربية السعودية، التي عبرت عن نفسها في تصريحات رسمية وهجوم من الإعلام السعودي على مصر وامتدت لمواقع التواصل الاجتماعي. قد يعتبر البعض أن هذا الخلاف هو نتاج غياب التنسيق أو اختلاف تكتيكات، بينما هو في الواقع تعبير عن رؤى مختلفة للمنطقة، ليس رؤية لمصر وأخرى للسعودية، إنما رؤية في مصر ورؤية في السعودية، لكل منهما امتداداتها لدى الطرف الآخر. النظام السعودي بالتأكيد لديه رؤية قديمة بخصوص المنطقة. هذه الرؤية ليست وليدة اليوم أو الأمس أو نتاجاً لـ «الربيع العربي»، إذ لم يكن «الربيع العربي» إلا حلقة في الصراع ما بين مشروع حداثي يحمل لواء العروبة في المنطقة ومشروع رجعي يختفي تحت ستار الدين، تتحول مصر فيه من قيادة عربية إلى «تابع سني» في المنطقة. فبعد تجربة التدخل في ليبيا ورفض تكرار التجربة في الحالة السورية، وسياسات الانكفاء النسبي للولايات المتحدة تحت رئاسة أوباما، رأت قوى المشروع الثاني الفرصة سانحة لاختطاف الثورات لمصلحتها ولو على حساب دماء الشعوب وحطام الدول. اقرأ المزيد…

التركيبة الطبقية للسلطة في مصر… هل العسكر طبقة؟

محمد العجاتي

النداء العدد 298

موقع الحزب الشيوعي اللبناني

يسقط يسقط حكم العسكر”… شعار رفعه كثير من الشباب المصري في مواجهة حكم المجلس العسكري بعد “ثورة يناير” العام 2011، وعاد إلى الساحة من جديد بعد وصول الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي إلى سدة الحكم.

اقرأ المزيد…

التحول الديمقراطي من جديد.. وكذبة «الشعب غير جاهز»

محمد العجاتي

البداية

24 فبراير 2016

تحدد الأدبيات التي تتناول عملية التحول الديمقراطي مراحل هذا التحول بأربع مراحل أساسية:

 1) مرحلة انهيار النظام السلطوي، وتواكب فترة سقوطه وسيطرة نظام أخر يحل محله بسيطرة تامة على السلطة، وتعتبر هذه المرحلة من المراحل الصعبة لما يتخللها من عدم استقرار وتذبذب الأوضاع الأمنية كما تشير الدراسات، على أن هذه المرحلة تتسم بعدم اليقين السياسي. اقرأ المزيد…

المواطنة والحراك العربى.. بين الدساتير والواقع

محمد العجاتي

الشروق

أول يناير 2015

فى عام 2008 عقد الحزب الوطنى مؤتمره السنوى تحت شعار المواطنة، ومنذ ذلك العام وفى كل مؤتمر سنوى يضع الحزب المواطنة كمحور من المحاور الأساسية لمؤتمراته، ولكن بالرجوع لوثائق هذه المؤتمرات نجد أن الحزب الحاكم فى مصر أنذاك تناول مفهوم المواطنة بشكل قاصر وبه قدر من التبسيط الذى يصل لحد الخلل، فالمواطنة كمفهوم لا يمكن اختزاله فى بعد واحد، فبجانب البعد السياسى المرتبط بالحق فى الانتخاب والانضمام للأحزاب والمشاركة بصفة عامة فى إدارة شئون البلاد، هناك البعد الاقتصادى الذى ينطلق من المساواة فى الفرص وعدم تهميش الفئات الاجتماعية الضعيفة، أيضا هناك البعد الثقافى المتعلق بالهويات الفرعية داخل ذات الدولة والمرتبط بحق أصحاب هذه الهويات من الحفاظ عليها وإظهارها فى المجال العام مثلما فى حالة الدين وحرية الاعتقاد وحرية ممارسة الشعائر. وفى نفس السياق مفهوم المواطنة ليس مفهوما قانونيا يعنى المساواة فى القانون وفى تطبيقه على الجميع، وإنما له شق حركى مرتبط بنضال الفرد فى المجتمع من أجل تكريس حقوقه عبر مشاركته فى الحياة العامة. اقرأ المزيد…

عجز الخيال.. وخيال العجز

محمد العجاتي
الشروق
17 أكتوبر 2014

فى منتصف الثمانينيات أصدر يوسف إدريس كتابا بعنوان «فقر الفكر وفكر الفقر» والذى اعتبره مشروعه الأساسى لمدة ثلاث سنوات، فمن خلال تجميع مجموعة من مقالاته خلال هذه السنوات يوضح الأديب العظيم كيف أن الأفكار المتحجرة والرجعية غير قابلة على النهوض بالأمم وتطويرها من جانب، وكيف أن هذا الفقر يولد الفكر الخاص به الذى يتصالح ويبرر الجمود والتخلف بأشكال متعددة قد تبدو متنافرة أحيانا، إلا أنها فى الحقيقة تصب فى نفس الاتجاه، اتجاه يبرر الفقر ببساطه لأنه لا يستطع مجابهته، ليدخل المجتمع فى حلقة مفرغة ما بين الفكر الذى يؤدى إلى مزيد من الفقر الاقتصادى والسياسى والاجتماعى، وما يولده هذا الفقر من أفكار رجعية وجامدة تعيد إنتاج هذه الوضعية، وقد وصف إدريس هذه الحالة فى تقديمه للكتاب: «أن تلك الظاهرة ــ ظاهرة فقر الفكر وفكر الفقر ــ أو الفقر فى الأفكار المؤدية إلى فقر فى الحياة والإنتاج حين يؤدى بدوره إلى فقر فكرى، وهكذا دواليك». اقرأ المزيد…

مشروع قانون الجمعيات وتشريعات إعادة إنتاج الاستبداد

محمد العجاتي

الشروق

17 فبراير 2013

عشية تسلّم الرئيس محمد مرسى لمسودة الدستور المصرى وفى خطاب الدعوة للاستفتاء عليه حدد الرئيس المصرى القادم بعد الثورة، ثلاث ركائز للديمقراطية التى خرجت الثورة المصرية لتحقيقها كأحد أهدافها الرئيسية، وهى القضاء والإعلام والمجتمع المدنى. وفى هذا السياق خرجت علينا الحكومة المصرية بمشروع قانون جديد للجمعيات والمؤسسات الأهلية، أقل ما يمكن وصفة بأنه نموذج للقوانين القمعية والتى تعيد إنتاج السلطوية. يروّج له ويتبناه نفس المستشار داخل وزارة التضامن الاجتماعى الذى فشل فى تمرير هذا القانون فى عهد مبارك، وفى ظل سلطة المجلس العسكرى. وإذا كان يتم تحديد ملامح سلبية للقانون المصرى 84 لسنة 2002 للمجتمع المدنى والمعمول به حتى الآن فى مصر وتتمثل فى ثلاث: إعطاء السلطة حقوق شبه مطلقة، تغليظ العقوبات وإفراط القانون فى التجريم والعقاب، المصطلحات الغامضة والعبارات المفتوحة تمكّن الحكومة من تطبيق القانون فى التوقيت الذى ترغبه على المنظمة التى تستهدفها. فالمشروع الجديد يضيف لها سبع سمات جديدة: قدر كبير من عدم المعرفة بطبيعة ودور المجتمع المدنى، إجراءات تؤدى لتقييد العمل المدنى بشكل غير مباشر، عبارات ومصطلحات تؤدى لتقييد العمل المدنى بشكل مباشر وتخالف مبادئ الديمقراطية والتعددية، تقنين للتدخل الأمنى فى العمل الأهلى وغياب آليات للشفافية وتداول المعلومات والمشاركة المجتمعية وسيطرة ذهنية مريضة بنظرية المؤامرة والثقافة السلطوية وتوسيع صلاحيات جهات غير معنية.

اقرأ المزيد…

قراءة نقدية فى الدستور الجديد

محمد العجاتي

الشروق

10 ديسمبر 2012

 

القراءة فى دساتير العالم تبين وجود أجيال مختلفة من الدساتير، الجيل الأول يتمثل فى الدساتير التاريخية والتى ظهرت مع التأسيس الأول لدول أو تغيرات كبيرة فى طبيعتها، مثل المجناكرتا فى بريطانيا أو الدستور الأمريكى. والجيل الثانى هو جيل ما بعد الحرب العالمية الثانية وهى دساتير ما بعد الاحتلال أو سقوط نظم ما قبل الحرب أى دساتير مرتبطة بإعادة بناء الدولة مثل الدستور الفرنسى والألمانى أو دساتير دول التحرر الوطنى.

 

 

اقرأ المزيد…

Post Navigation

%d مدونون معجبون بهذه: