شباك

واقف ليه في الشباك؟ مستني اليوم الجاي.. يمكن يسقينا الشاي، يمكن يعطينا الناي

Archive for the tag “أقباط”

الاحتقان الطائفي أزمة مجتمع أم أزمة دولة؟

محمد العجاتي

السفير

15 أغسطس 2009

لم يعد يمر أسبوع بمصر حتى نسمع عن حادث عنف طائفي في بقعة من بقاع مصر، حتى أصبحت أي مشاجرة عادية بين أي مسلم ومسيحي مرشحة لأن تتحول إلى معركة وجود، تستخدم فيها أعتي الأسلحة وتزهق فيها الأرواح. على الطريقة السينمائية، يمكننا تصور نفس المشهد في مصر في فترات زمنية مختلفة، المشهد لبناء كنيسة في قرية أو منطقة من المناطق العشوائية في القاهرة. في الستينيات، سيكون المشهد جزءاً من  فيلم رومانسي يشبه أفلام عبد الحليم حافظ، يسود فيه التعاون بين أبناء المنطقة في إتمام هذا البناء، مع امتعاض و كيد من بعض المسلمين ضيقي الأفق، المماثل لدور العزول في هذه الأفلام. نفس المشهد في الثمانينيات سيتأثر بأفلام النجم عادل إمام، إذ سنرى ضيقي الأفق ذاتهم يحتشدون لجمع تبرعات لبناء جامع مواجه للكنيسة، على أن تكون مئذنته أعلى من تلك المقابلة ذات الصليب. أما الآن، فعلى غرار موجة أفلام العنف التي تجتاح السينما المصرية، سيكون المشهد من نوع “الأكشن”. فستخرج جحافل الإيمان لحرق المواد التي سيتم  بها البناء أو هدم ما تم بناءه بمعاول الإيمان. هذا التطور قد يدفع البعض إلى توجيه اللوم للمجتمع الذي أصابه التعصب الديني، ويتعمق البعض ليحيل أسباب هذا التعصب إلى الوضع الاقتصادي والسياسي والاجتماعي، وما يتعرض له المواطن المصري من قهر على مختلف الأصعدة، مضيفين إلى ذلك تزايد الناعقين بالتطرف والتعصب في مختلف وسائل الإعلام. ومع التسليم بصحة هذه المقولات إلا أن الأمر يتطلب النظر للمسألة في سياقاتها المختلفة.

اقرأ المزيد…

قانون تجريم التمييز- الطريق إلى المواطنة

محمد العجاتي

2011

منتدى البدائل العربي للدراسات

يعد قانون تجريم التمييز أحد الأركان الأساسية لبناء المواطنة في أي مجتمع، إذ يعتبر الوجه الآخر لمفهوم المواطنة الذي يحميه من الانتهاك، وتتعمق مشكلة التمييز في حال التعامل معها عبر قوانين مبنية على أساس تمييزية، فمثل هذه القوانين التي تبدأ من أن هناك فئات مختلفة في المجتمع تحاول المساواة بينها حتى لو أوجدت حلا على المستوى القانوني، فإنها على المستوى الثقافي تكرس هذا التمييز. بينما قانون تجريم التمييز ينطلق من أن هناك شعب واحد يحول القانون دون التمييز بين أبناءه.

لقراءة الدراسة وتحميل نسخة منها

قانون مناهضة التمييز ومفهوم المواطنة

محمد العجاتي

الشروق

17 اكتوبر 2011

مع أحداث كنيسة أطفيح، كلف مجلس الوزراء المجلس القومى لحقوق الإنسان بتقديم قانون مناهضة التمييز خلال شهر لإقراره، ومرت شهور ولم يصدر القانون ولم يعلم أحد من المتابعين أين وصل هذا المشروع ومن السبب فى عدم صدوره، ومع أحداث ماسبيرو الأخيرة قرر مجلس الوزراء اختصار هذا القانون إلى مادة جديدة تضاف إلى الباب الحادى عشر من قانون العقوبات المشار إليه برقم 161 مكررا، بشأن منع التمييز».تقضى المادة الجديدة بأن يعاقب كل من قام بعمل أو بالامتناع عن عمل يكون من شأنه إحداث التمييز بين الأفراد أو ضد طائفة من طوائف الناس بسبب الجنس أو الأصل أو اللغة أو الدين أو العقيدة وترتب على هذا التمييز إهدار لمبدأ تكافؤ الفرص أو العدالة الاجتماعية أو تكدير للسلم العام بالحبس لمدة لا تقل عن 3 أشهر وبغرامة لا تقل عن ثلاثين ألف جنيه ولا تجاوز خمسين ألف جنيه أو بإحدى هاتين العقوبتين،ليضيف ذلك للغموض غموضا لماذا تأخر القانون ولماذا تم اختصاره؟

اقرأ المزيد…

مقدمة كتاب: الأنماط غير التقليدية للمشاركة السياسية للشباب في مصر (قبل وأثناء وبعد الثورة )

مجموعة مؤلفين

منتدى البدائل العربي للدراسات

تختلف نسب المشاركة السياسية في مختلف المناسبات الانتخابية في الأنظمة الديمقراطية عن الأنظمة السلطوية، ففي الأولى عادة ما تكون نسب المشاركة الحقيقية مرتفعة لتعبر عن مدى ثقة الناخبين في نزاهة العملية الانتخابية وقدرتها على التعبير عن آرائهم وتوجهاتهم. أما في الأنظمة السلطوية عادة ما تكون نسب المشاركة الحقيقية منخفضة للغاية لعدم ثقة الناخبين في نزاهة الانتخابات، ورغم تكفل القائمين على إجراء الانتخابات في الأنظمة السلطوية بتزوير نسب المشاركة من جملة ما يزورونه خلال الانتخابات، فإن مصداقية الانتخابات تكون منعدمة إلى حدٍ كبير.

لقراءة المقدمة كاملة

Post Navigation

%d مدونون معجبون بهذه: