شباك

واقف ليه في الشباك؟ مستني اليوم الجاي.. يمكن يسقينا الشاي، يمكن يعطينا الناي

Archive for the tag “أقليات”

الأقليات في المنطقة العربية بين أزمة دولة وأزمة الهوية

محمد العجاتي

السفير

2011

شاركت في مؤتمر بالعاصمة المغربية الرباط، تلك المدينة الهادئة التي لا يخرجها عن الهدوء سوى التحركات الاحتجاجية الدائمة في شارع البرلمان، والحديث الصاخب حول القضية الأمازيغية. يحاول الكثير طرحها كقضية أقلية تختلف عن غيرها في الوطن العربي، إلا انه مع قليل من التدقيق يمكننا تبين التشابه بين الحالات المختلفة في المنطقة العربية. فالأقلية كمصطلح في العلوم الاجتماعية يعني جماعة ثقافية أو أثنية أو عرقية متميزة متواجدة معاً، ولكنها تخضع لمجموعة مسيطرة أخرى تعيش معها. تُعتبر فكرة السيطرة أو الهيمنة على السلطة هي العنصر الحاكم في هذا التعريف عند استخدامه في العلوم الاجتماعية. وعلى هذا الأساس،  فإن مفهوم الأقلية لا يرتبط بالضرورة بالتعداد السكاني: ففي بعض الحالات قد تكون هذه الأقليات أكبر عدداً من المجموعة المهيمنة، كما كان الحال في جنوب إفريقيا في ظل نظام الفصل العنصري. وبهذا المعنى، يمكننا أن نصنف الأمازيغ في المغرب العربي، والشيعة في البحرين كأقليات، فضلاً عن أقليات أخرى يتقاطع فيها عنصر التمايز مع التركز الجغرافي، مثلما في حالة الأكراد في العراق، أو الأفارقة في السودان، أو حتى النوبيين في مصر. كما أن هناك أقليات فعلية من حيث العدد، تعيش وسط المجتمع دون أي تمايز ظاهري من حيث مناطق العيش أو اللغة أو الشكل، لكنها تعاني أشكالاً من التمييز، مثل الأقليات الدينية المنتشرة على امتداد المنطقة، كحال الأقباط في مصر على سبيل المثال. ومظاهر التمييز للأقليات يمكن ملاحظتها على مستويين الأول هو إهدار للحقوق بمنع حقوق عنهم ليحصل عليها الآخرون في ذات المجتمع، و الثاني بالتشكيك في وطنيتهم أو ثقافتهم أو معتقداتهم،  سواء من خلال الإعلام أو مناهج التعليم، بشكل مستمر أو مع بروز أي مشكلة تتعلق بمطالب هذه الأقليات.

اقرأ المزيد…

الحريات الدينية في مصر مطالب داخلية وضغوط دولية وتجاهل حكومي

محمد العجاتي

السفير

6 يونيه 2010

صدر ضمن كتاب حال مصر 2010 -عام قبل الثورة

منتدى البدائل العربي للدراسات

جاءت مصر ربما للمرة الأولى في تاريخها الحديث في المرتبة الثانية في أحد التقارير الدولية، إلا أن هذا الموضع المتميز جاء في موضوع مخز، حيث وضعت اللجنة الأمريكية للحريات الدينية مصر في المرتبة الثانية ضمن قائمة الدول الأكثر انتهاكا للحقوق الدينية في تقريرها لعام ٢٠١٠. وتعد لجنة الحريات الدينية لجنة مستقلة ترفع توصياتها سنويًا إلى الرئيس الأمريكي ووزيرة الخارجية والكونجرس حول وضع الحريات الدينية في العام، ويرصد التقرير الصادر لعام ٢٠١٠ الانتهاكات في مجال الحرية الدينية في ٢٨ دولة في الفترة من أبريل ٢٠٠٩ إلى مارس ٢٠١٠، ويشمل فصولاً لكل دولة وأدلة موثقة في انتهاكات الحرية الدينية في تلك الدولة، وقسم التقرير الدول الواردة به إلى ثلاث مجموعات، الأولى هي الدول الأكثر انتهاكا للحريات الدينية المرتبطة من حيث تسامح حكوماتها مع تلك الانتهاكات. وأوصت اللجنة وزارة الخارجية الأمريكية بالتعامل مع تلك الدول بتركيز كبير باعتبارها دولاً تفتقد للحرية الدينية وهى ثمانية جاءت بالترتيب التالي:الصين، مصر، إيران، نيجيريا، باكستان، السعودية، السودان وفيتنام. وذكر التقرير، أن مصر تواجه «مشاكل خطيرة في التمييز الديني وانتهاكات صارخة لحقوق الإنسان، خاصة الأقباط والبهائيين واليهود وطائفة شهود يهوه والقرآنيين والشيعة، بينما لا تأخذ الحكومة المصرية خطوات حاسمة لوقف التمييز الديني والعنف الطائفي»، معتبرا أن «تفضيل الأغلبية المسلمة هي السياسة واسعة الانتشار في مصر». فهناك مشاكل خطيرة تتعلق «بالتمييز الديني وانتهاكات حقوق الأقليات الدينية والتمييز لصالح الأغلبية المسلمة في مصر، وتصاعد في موجة العنف ضد الأقباط المسيحيين الأرثوذكس». وأفرد التقرير فصلاً كاملاً إلى أحداث العنف الطائفي في مرسى مطروح وديروط ونجع حمادي وفرشوط وعزبة بشرى، فضلاً عن أحداث دير أبوفانا وهي المذبحة التي جرت في نجح حمادي وأيقظت الرأي العام المصري عشية عيد الميلاد على  تصاعد العنف الطائفي وعلى رد الحكومة الضعيف على مثل هذه الأحداث.

اقرأ المزيد…

الاحتقان الطائفي أزمة مجتمع أم أزمة دولة؟

محمد العجاتي

السفير

15 أغسطس 2009

لم يعد يمر أسبوع بمصر حتى نسمع عن حادث عنف طائفي في بقعة من بقاع مصر، حتى أصبحت أي مشاجرة عادية بين أي مسلم ومسيحي مرشحة لأن تتحول إلى معركة وجود، تستخدم فيها أعتي الأسلحة وتزهق فيها الأرواح. على الطريقة السينمائية، يمكننا تصور نفس المشهد في مصر في فترات زمنية مختلفة، المشهد لبناء كنيسة في قرية أو منطقة من المناطق العشوائية في القاهرة. في الستينيات، سيكون المشهد جزءاً من  فيلم رومانسي يشبه أفلام عبد الحليم حافظ، يسود فيه التعاون بين أبناء المنطقة في إتمام هذا البناء، مع امتعاض و كيد من بعض المسلمين ضيقي الأفق، المماثل لدور العزول في هذه الأفلام. نفس المشهد في الثمانينيات سيتأثر بأفلام النجم عادل إمام، إذ سنرى ضيقي الأفق ذاتهم يحتشدون لجمع تبرعات لبناء جامع مواجه للكنيسة، على أن تكون مئذنته أعلى من تلك المقابلة ذات الصليب. أما الآن، فعلى غرار موجة أفلام العنف التي تجتاح السينما المصرية، سيكون المشهد من نوع “الأكشن”. فستخرج جحافل الإيمان لحرق المواد التي سيتم  بها البناء أو هدم ما تم بناءه بمعاول الإيمان. هذا التطور قد يدفع البعض إلى توجيه اللوم للمجتمع الذي أصابه التعصب الديني، ويتعمق البعض ليحيل أسباب هذا التعصب إلى الوضع الاقتصادي والسياسي والاجتماعي، وما يتعرض له المواطن المصري من قهر على مختلف الأصعدة، مضيفين إلى ذلك تزايد الناعقين بالتطرف والتعصب في مختلف وسائل الإعلام. ومع التسليم بصحة هذه المقولات إلا أن الأمر يتطلب النظر للمسألة في سياقاتها المختلفة.

اقرأ المزيد…

قانون تجريم التمييز- الطريق إلى المواطنة

محمد العجاتي

2011

منتدى البدائل العربي للدراسات

يعد قانون تجريم التمييز أحد الأركان الأساسية لبناء المواطنة في أي مجتمع، إذ يعتبر الوجه الآخر لمفهوم المواطنة الذي يحميه من الانتهاك، وتتعمق مشكلة التمييز في حال التعامل معها عبر قوانين مبنية على أساس تمييزية، فمثل هذه القوانين التي تبدأ من أن هناك فئات مختلفة في المجتمع تحاول المساواة بينها حتى لو أوجدت حلا على المستوى القانوني، فإنها على المستوى الثقافي تكرس هذا التمييز. بينما قانون تجريم التمييز ينطلق من أن هناك شعب واحد يحول القانون دون التمييز بين أبناءه.

لقراءة الدراسة وتحميل نسخة منها

Post Navigation

%d مدونون معجبون بهذه: