شباك

واقف ليه في الشباك؟ مستني اليوم الجاي.. يمكن يسقينا الشاي، يمكن يعطينا الناي

Archive for the tag “تونس”

المحددات الهيكلية لتعميق الفوارق والفجوات الاجتماعية في المنطقة العربية

unnamed

محمد العجاتي

بالتعاون مع باحثين في منتدى البدائل العربي للدراسات

الفصل الختامي: الفجوات الاجتماعية والفوارق الطبقية في المنطقة العربية

ورشة عمل تونس (16 – 17 سبتمبر 2016)

الناشران: منتدى البدائل العربي للدراسات وممظمة روزا لوكسمبورج

مقدمة:

في ظل العولمة والتحولات الاجتماعية والاقتصادية التي صاحبتها، أصبح لموضوع الفوارق الاجتماعية أهمية بالغة على الصعيد الدولي، وتكمن هذه الأهمية في تأثيره المباشر على العدالة في المجتمعات وهو ما ينعكس على موضوعات أخرى كالتنمية والاستقرار والأمن والنمو الاقتصادي وتعتبر هذه الموضوعات موضوعات تمثل أولوية تقدم الدول وهي محور الأهداف الإنمائية للألفية.

من الواضح أن الهوة الفاصلة بين العالمين الغني والفقير قد اتسعت وتعمقت بداية من ثمانينيات القرن الماضي بالتزامن مع كساد الاقتصاد العالمي وما نتج عنه من انهيار أسعار المواد الأولية وانفجار أزمة الدين التي أدت بدورها إلى الشروع في تطبيق برامج إعادة الهيكلة على نطاق واسع، بعد أن ظل الاعتقاد سائدا منذ عقد الخمسينيات بأن البلدان النامية بصدد السير في طريق النمو لأجل اللحاق “بركب الأمم المتقدمة”. ومع الالفية الجديدة والانتفاضات العربية تم إبرام العديد من اتفاقات إعادة الهيكلة مع المؤسسات المالية الدولية بوتيرة لم تشهد المنطقة العربية مثيلا لها قبل الثورة، واللافت في هذه الاتفاقات هو تعاظم الدور المباشر لصندوق النقد الدولي في تحديد السياسات الاقتصادية والاجتماعية في العديد من الأقطار وهو الدور الذي كان يضطلع به بالخصوص البنك العالمي. اقرأ المزيد…

Advertisements

الاقتصاد بين إشكاليات النمط الراهن والأنماط البديلة في المنطقة العربية

unnamed

محمد العجاتي

بالتعاون مع باحثين في منتدى البدائل العربي للدراسات

الفصل الختامي: الاقتصاد البديل في المنطقة العربية.. المفهوم والقضايا

ورشة عمل تونس (16 – 17 سبتمبر 2016)

الناشران: منتدى البدائل العربي للدراسات وممظمة روزا لوكسمبورج

من بين الإشكاليات المختلفة للنمط الاقتصادي الرأسمالي تبرز فكرة التناقض بين تبنيه وبين تحقيق العدالة الاجتماعية، ويتجلى هذا في الأسس الجوهرية التي يبنى عليها الاقتصاد ومنها قوى الإنتاج والكيفية التي تتشكل بها ومن ثم إعادة تكوين البنية الاجتماعية وما يترتب على ذلك من إحداث تفاوتات طبقية واجتماعية. ولأن قوى الإنتاج تتألف “من أدوات الإنتاج والناس الذين يستخدمون هذه الأدوات بخبرتهم ومهارتهم”، لا يكفي فقط وجود الناس (القوى العاملة) بل أن وجود أدوات الإنتاج هو الذي يحول قدراتهم البشرية إلى قدرة إنتاجية. ولذا فإن غياب هذه الأدوات مع وجود القوى العاملة هو الذي يؤدي إلى تزايد معدلات البطالة، ونقص فائض القيمة، وبالتالي تراجع ثروات المجتمع.[1] اقرأ المزيد…

فيديو | الجلستان الافتتاحية والأولى من ندوة “العدالة الاجتماعية: بين إشكاليات الفجوات الاجتماعية وأطروحات الاقتصاد البديل”

الجلسة الأولى: الفجوات الاجتماعية في المنطقة العربية
ورشة العمل الأولى لمشروع: العدالة الاجتماعية: بين إشكاليات الفجوات الاجتماعية وأطروحات الاقتصاد البديل
31 مارس: 1 أبريل 2016 بمقر مؤسسة روزا لوكسمبورج مكتب شمال أفريقيا – تونس
كلمة افتتاحية:
محمد العجاتي: مدير منتدى البدائل العربي للدراسات بالقاهرة.
بيتر شيفر: مدير مؤسسة روزا لوكسمبورج مكتب شمال أفريقيا.
الجلسة الأولى: الفجوات الاجتماعية في المنطقة العربية
رئيس الجلسة: محمد العجاتي: مدير منتدى البدائل العربي للدراسات بالقاهرة. متحدث رئيسي: فواز طرابلسي (أكاديمي وكاتب ومفكر لبناني)
المعقبون:
أ/ نبيلة منيب (أكاديمية مغربية، والأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد)
د. فتحي الشامخي (أستاذ جامعي تونسي وخبير دولي في قضايا المديونية، وعضو بالبرلمان التونسي)

 

فيديوهات: المؤتمر الختامي لمشروع “إصلاح مؤسسات الدولة العربية”

المؤتمر الختامي لمشروع “إصلاح مؤسسات الدولة العربية”

تونس 30 و31 أكتوبر 2015

اليوم الأول: الجلسة الافتتاحية

أ/ محمد العجاتي (مدير منتدى البدائل العربي للدراسات)

أ/ رولا رفاعي (مركز بحوث التنمية الدولية الكندي)

اليوم الأول: الجلسة الأولى “إصلاح المؤسسات: مقارنة بين الدول الثلاث”

رئيس الجلسة: أ/ محمد العجاتي

المتحدثون: د. ياسر عبد العزيز (الإعلام)

د. أسماء نويرة (المؤسسات الدينية)

د. أحمد سيف (القضاء)

الفصل الختامي لكتاب: العدالة الاجتماعية.. المفهوم والسياسات بعد الثورات العربية

محمد العجاتي

مساعد باحث: شروق الحريري

بالمشاركة مع أخرين ضمن كتاب: العدالة الاجتماعية: المفهوم والسياسات بعد الثورات العربية (أوراق مؤتمر ـ القاهرة 18 و19 مايو 2014)

الناشر: منتدى البدائل العربي للدراسات

عدالة عربي

رغم مرور ما يقرب من أربع سنوات على بداية الحراك في المنطقة العربية لا يبدو أن ملف العدالة الاجتماعية قد تم تحقيق انجاز فيه، رغم كونه عنصرا أساسيا في انفجار الثورات، وجاء هذا على عكس الشعارات التي نادت بها الثورات العربية من “عيش، حرية، عدالة اجتماعية” وأشارت هذه الشعارات إلى أهمية العدالة الاجتماعية وضرورة تحقيقها لدى قطاع عريض من الشعوب العربية. ومنذ تلك اللحظة التي تم فيها رفع شعارات العدالة الاجتماعية بدأت التداولات والاختلافات حول المفهوم ليثير إشكاليات كبيرة في المرحل الانتقالية في الدول العربية -ما بعد الثورات- وأدى هذا الاختلاف والتداولات إلى إثمار الساحة السياسية بالمكاسب ومنها فتح باب العمل أمام المجتمع المدني، وارتفاع الطلب والوعي على التوزيع العادل للثروة وفق سياسات اقتصادية واجتماعية، بالإضافة إلى الترابط في موضوعات الخلل الاقتصادية والسياسية والاجتماعية، والذي كان مفقودا نتيجة التطور التاريخي، وطبيعة العقد الاجتماعي السلطوي السائد قبل الثورات وفكرة أن العدالة الاجتماعية يجب أن تكون أكبر من مجرد توزيع للثروة، والتركيز على العلاقات السلطوية (Power Relations)، التركيز على العدالة الانتقالية وأهميتها في تحقيق العدالة الاجتماعية.

كما أن التجربة العربية في تحقيق العدالة الاجتماعية أثبتت وجود بعض التحديات والمشكلات في تحقيقها والتي سبق الإشارة إليها، وفي نفس الوقت طرحت تساؤلات حول الأطر الشكلية للعدالة الاجتماعية وقياس درجة مطابقة السياسة الاقتصادية والاجتماعية للعدالة الاجتماعية، وكيفية إدماج فكرة العدالة الاجتماعية بشكل فعال في السياسات العامة وتطبيقها بشكل عملي، وكيف يمكن الضغط والمتابعة لتطبيق ما نصت عليه الدساتير من مبادئ على الأرض بشكل عملي.

ويمكننا أن نرى هنا انعكاس موضوع العدالة الاجتماعية على أجندة كافة الأحزاب السياسية في المنطقة العربية كموضوع أساسي بعد الثورات، ولكننا سنتوقف هنا عند نموذج دال في هذا الشأن هو النموذج المصري، حيث تستبطن برامج كافة الأحزاب السياسية سواء الجديدة أو القديمة مفهوما للعدالة الاجتماعية وإن اختلفت أبعاد هذا المفهوم من أحزاب تيار إلى تيار آخر على النحو الذي يمكن ملاحظته كالتالي:

لقراءة الفصل كاملا وتحميل نسخة من الكتاب

اليسار والحركات الاحتجاجية في المنطقة العربية

محمد العجاتي

عمر سمير خلف

ضمن كتاب: اليسار والثورات العربية

الباحثون المشاركون في الكتاب: حبيبة محسن – جورج ثروت فهمي – أيمن عبد المعطي – سونيا التميمي – سلامة كيلة – بشرى مقطري – عباس ميرزا المرشد

(أوراق مؤتمر القاهرة 24 – 25 أبريل 2013)

الناشر: منتدى البدائل العربي للدراسات ومؤسسة روزا لوكسمبورغ

 

Yassar Arabic

تعرف الحركات الاجتماعية على أنها “الجهود المنظمة التي يبذلها مجموعة من المواطنين كممثلين عن قاعدة شعبية تفتقد إلى التمثيل الرسمي بهدف تغيير الأوضاع، أو السياسات، أو الهياكل القائمة لتكون أكثر اقترابا من القيم التي تؤمن بها الحركة”. قد تكون هذه الحركات محلية، أو إقليمية، أو عالمية مثل via campasina.

وعلى الرغم من أنه من الصعب وصف التحركات في المنطقة العربية بأنها حركات اجتماعية -على غرار ما سبق الإشارة إليه- إلا أنه يمكننا ملاحظة إرهاصات لما يمكن تسميته حركات اجتماعية في منطقتنا، مثل تشكل مجموعات مناهضة العولمة في عدة دول (آتاك- مجموعات المناهضة)، أو من خلال حركات سياسية تسعى إلى تغيير ديمقراطي في دول أخرى، أو ثالثة تحتج على السياسات الرأسمالية التي من شأنها الإضرار بمصالح الطبقات الفقيرة مثل الحركات العمالية، ومناهضة الغلاء والبطالة، والسياسات الجبائية.. وغيرها.

وبناء عليه يمكننا القول بأن ما شهدناه حاليا في المنطقة العربية في الفترة من 2000 وحتى 2010 هو أقرب لحركات احتجاجية منه إلى الحركات الاجتماعية. ويمكن تعريف الحركات الاحتجاجية بأنها “أشكال متنوعة من الاعتراض، تستخدم أدوات يبتكرها المحتجون للتعبير عن الرفض أو لمقاومة الضغوط الواقعة عليهم أو الالتفاف حولها. وهي أشكال منتشرة في كافة الفئات الاجتماعية وخاصة الواقعة منها تحت الضغوط الاجتماعية والسياسية، وقد تتخذ أشكالا هادئة أو هبات غير منظمة”. وهي بيئة تتشابه مع نشأة الحركات الاجتماعية الراهنة في أمريكا اللاتينية، سواء من ناحية السياسات التي تؤدي إلى هذه الاحتجاجات أو الظروف المصاحبة لها، وكذلك من حيث الشكل الاحتجاجي العفوي في معظمه، والذي يتخذ أشكالا غير مشروعة أحيانا. ويحاول هذا الفصل تحليل دور اليسار من خلال هذا المنظور.

للاطلاع على الدراسة وتحميل نسخة من الكتاب

من الحالة التونسية إلى الحالة المصرية

محمد العجاتي

السفير

يناير 2011

رغم التشابه الشديد بين الوضع الاقتصادي في تونس ومصر من حيث مؤشرات التنمية والاستثمار المرتفعة، مقابل زيادة في نسب الفقر والتضخم والبطالة. ورغم تكرار ظاهرة إحراق المواطنون لأنفسهم اعتراضا على هذه الأوضاع ففي نفس الأسبوع الذي قام فيه الشاب التونسي “محمد بوعزيزي” بحرق نفسه لمصادرة البلدية للبضاعة التي يقوم ببيعها، سكب حمدي السنوسي بإشعال النار في نفسه داخل وحدة مرور 6 أكتوبر احتجاجا على مصادرة التوك توك، الذي يرتزق منه. إلا أن الثورة التونسية لم تحدث في مصر رغم أن شوارع مصر تشهد على مدار السنوات الأربع السابقة اعتراضات واحتجاجات مطلبيه بشكل شبه يومي.

اقرأ المزيد…

فيديو: تونس .. صراع الإسلاميين لتطبيق الشريعة

برنامج: الصورة الكاملة

قناة ON TV

4 يونيو 2012

18 يوم هزت مصر

محمد العجاتي

يوليو 2011

“حد فيكم كان يصدق بعد جهل وبعد موت أن صوت الشعب يسبق أي فكر وأي صوت هي دي مصر الحبيبة يا حبيبتي هي مصر”[1] Top of Form

اقرأ المزيد…

حظ الحالة التونسية وبؤس الحالة المصرية

محمد العجاتي

السفير

17 يناير 2011

رغم التشابه الشديد بين الوضع الاقتصادي في تونس ومصر من حيث مؤشرات التنمية والاستثمار المرتفعة، مقابل زيادة في نسب الفقر والتضخم والبطالة، ورغم تكرار ظاهرة إحراق المواطنين لأنفسهم اعتراضا على هذه الأوضاع، ففي الأسبوع نفسه الذي قام فيه الشاب التونسي «محمد بوعزيزي» بإحراق نفسه لمصادرة البلدية للبضاعة التي يقوم ببيعها، أشعل حمدي السنوسي النار في نفسه، داخل وحدة مرور 6 أكتوبر، احتجاجا على مصادرة «التوك توك»، الذي يرتزق منه. إلا أن الثورة التونسية لم تحدث في مصر، رغم أن شوارع مصر تشهد على مدار السنوات الأربع السابقة، اعتراضات واحتجاجات مطلبية بشكل شبه يومي.

اقرأ المزيد…

Post Navigation

%d مدونون معجبون بهذه: