شباك

واقف ليه في الشباك؟ مستني اليوم الجاي.. يمكن يسقينا الشاي، يمكن يعطينا الناي

Archive for the tag “عمال”

الاقتصاد بين إشكاليات النمط الراهن والأنماط البديلة في المنطقة العربية

unnamed

محمد العجاتي

بالتعاون مع باحثين في منتدى البدائل العربي للدراسات

الفصل الختامي: الاقتصاد البديل في المنطقة العربية.. المفهوم والقضايا

ورشة عمل تونس (16 – 17 سبتمبر 2016)

الناشران: منتدى البدائل العربي للدراسات وممظمة روزا لوكسمبورج

من بين الإشكاليات المختلفة للنمط الاقتصادي الرأسمالي تبرز فكرة التناقض بين تبنيه وبين تحقيق العدالة الاجتماعية، ويتجلى هذا في الأسس الجوهرية التي يبنى عليها الاقتصاد ومنها قوى الإنتاج والكيفية التي تتشكل بها ومن ثم إعادة تكوين البنية الاجتماعية وما يترتب على ذلك من إحداث تفاوتات طبقية واجتماعية. ولأن قوى الإنتاج تتألف “من أدوات الإنتاج والناس الذين يستخدمون هذه الأدوات بخبرتهم ومهارتهم”، لا يكفي فقط وجود الناس (القوى العاملة) بل أن وجود أدوات الإنتاج هو الذي يحول قدراتهم البشرية إلى قدرة إنتاجية. ولذا فإن غياب هذه الأدوات مع وجود القوى العاملة هو الذي يؤدي إلى تزايد معدلات البطالة، ونقص فائض القيمة، وبالتالي تراجع ثروات المجتمع.[1] اقرأ المزيد…

خصخصة الخدمات.. السياسات وحملات المقاومة

محمد العجاتي

باحث والمدير التنفيذي لمنتدى البدائل العربي للدراسات

باحث مساعد: هدير المهداوي

 يناير 2011

تقديم

نص العهد الدولي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية على مجموعة من الحقوق الأساسية للبشر، فقد جاء في المادتين ( 7 – 8 ) منه الحق في التمتع بشروط عمل عادلة ومرضية تكفل:

  1. اقرأ المزيد…

المنتدى الاجتماعي العالمي والحركات الاجتماعية

محمد العجاتي

2008

منتدى البدائل العربي للدراسات

لقراءة الدراسة وتحميل نسخة منها

الحركات الاحتجاجية في مصر.. المراحل والتطور

محمد العجاتي

يناير 2011

دراسة ضمن كتاب: الحركات الاحتجاجية في المنطقة العربية بين السياسي والاجتماعي

مركز دراسات الوحدة العربية

بعد ما يقرب من عشر سنوات من الركود السياسي شهدتها الحياة السياسية المصرية خلال فترة التسعينات من القرن العشرين، جاءت الألفية الثانية بحالة من الحراك السياسي والاجتماعي، ما لبث أن تطور على مدار السنوات العشر الأخيرة، ليمثل حالة فريدة في تاريخ الحياة السياسية المصرية، ترتكز على حركة احتجاجات اجتماعية واسعة النطاق.

تحاول هذه الدراسة تتبع تطور هذه الحالة من خلال رصد مراحله المختلفة من حيث طبيعة الحركات مظاهرها وبنيتها والبيئة المحيطة بعناصرها الثلاثة الاقتصادية والداخلية والخارجية. والتفاعل ما بين هذه الحركات والبيئة المحيطة بها من حيث التأثير المتبادل بينهم. ولتكون الصورة أكثر وضوحا ترسم هذه الورقة في مقدمتها صورة للمجال السياسي المصري في فترة التسعينيات السابق الإشارة إليها بصفتها مرحلة ركود سياسي إلا أنه بالتأكيد كانت كذلك مرحلة تشكلت فيها عبر الأحداث والتطورات البدايات للحراك الحالي في مصر.

اقرأ المزيد…

فيديو: دعوة للعصيان ودعوة للتفكير وعام على ثورة يناير

برنامج: من القاهرة

قناة النيل للأخبار

10 فبراير 2012

الحركات الاحتجاجية في مصر والأمل في إصلاح عادل

محمد العجاتي

فبراير 2010

منتدى البدائل العربي للدراسات

لقراءة الدراسة وتحميل نسخة منها

ثورة يناير وتأسيس شرعية جديدة

محمد العجاتي

السفير

25 مارس 2011

بينما مازالت بقايا النظام السابق تطلق على ما حدث في مصر لفظ “حركة” أو “فورة”، نجد أن الإعلام الرسمي قد طور خطابه ليصفها بأنها ثورة، ولكن دائما ما يضيف إليها لفظ آخر مثل الشباب، الانترنت، أو كما حلا لبعض المحللين أن يصفوها بثورة الطبقة الوسطى. مع التقدير الكامل لكل هذه الفئات والطبقات والأدوات ودورها البارز في ثورة يناير، إلا أن هذه الإضافة -لتكون الثورة مكونة من مضاف ومضاف إليه- فيها انتقاص شديد من حق الكثيرين ممن شاركوا فيها، والذين عملوا لسنوات طوال من أجل هذه اللحظة. وإذا كان سر نجاح هذه الثورة يكمن في الحشد الشعبي وتزايده يوما بعد يوم، وقدرته على الضغط المتواصل على النظام وباقي الأطراف الداخلية والخارجية حتى حقق نصره، فلا يمكن بأي حال من الأحوال أن نقتصر الثورة على طبقة أو فئة بعينها .

اقرأ المزيد…

مقال: عن النظام الذى لم يسقط

محمد العجاتي

الشروق

25 فبراير 2011

الشعب يريد إسقاط النظام» الشعار الذى رفعه الثوار فى ميدان التحرير وميادين مصر المختلفة، وأعلن الشعب فى 11 فبراير تحققه ليتحول الهتاف إلى «الشعب خلاص أسقط النظام». ولكن مع مرور الأيام بدأت التساؤلات عن حقيقة سقوط النظام وهو ما كان محل جدل وحوار بميدان التحرير فى جمعة الانتصار والاستمرار. فالنظام هو أفراد تطبق سياسات من خلال مؤسسات، وعلى المستويات الثلاثة بدأ التشكك فى مدى مصداقية هتاف 11 فبراير. فالوجوه التى قادت العمل على مدار سنوات عديدة مازالت هى التى تقود عملية تطبيق السياسات، فالوزارة القائمة، مازال على رأسها وبين وزرائها من عينهم الرئيس السابق وأقسموا اليمين أمامه وهاجموا الثورة وسخروا منها وهو ما يشكك ليس فقط فى ولائها للثورة وإنما كذلك فى شرعية وجودها .

اقرأ المزيد…

Post Navigation

%d مدونون معجبون بهذه: